Player

فرانس 24 موبايل – الأخبار الدولية على مدار الساعة

سجن عبد الله القلال ومحمد علي القنزوعي 4 سنوات بتهمة التعذيب

آخر تحديث : 30/11/2011

نص رويترز

قضت محكمة تونسية بسجن وزير الداخلية الأسبق عبد الله القلال ومحمد على القنزوعي الكاتب العام السابق في نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي 4 سنوات بتهمة التعذيب في حين نال بن علي حكما غيابيا بالسجن 5 سنوات.

قضت محكمة عسكرية في تونس اليوم الاربعاء بالسجن أربع سنوات لمسؤولين سابقين في جهاز الامن بتهمة التعذيب في اول حكم ضد مسؤولي نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي تمت الاطاحة به مطلع هذا العام.

وقررت المحكمة العسكرية في تونس سجن عبد الله القلال وزير الداخلية الاسبق ومحمد علي القنزوعي كاتب الدولة للامن أربع سنوات فيما حكمت على بن علي غيابيا بالسجن خمس سنوات.

وكان 17 ضابطا في الجيش تقدموا بدعوى ضد التعذيب تعود وقائعها الى عام 1991 حين اتهم الضباط بمحاولة القيام بانقلاب على نظام بن علي.

لجنة تقصي الحقائق حول الفساد تعثر على أموال ومجوهرات وأسوار ذهبية وعقود فريدة في قصر بن علي بسيدي بوسعيد

ويقبع عدد من وزراء ومستشارين سابقين لبن علي في السجن. وينتظر ان يحاكموا في وقت لاحق بينما صدرت احكام بالسجن عشرات السنوات غيابيا ضد بن علي وزوجته بعد ان فرا الى السعودية اثر احتجاجات انهت 23 عاما من الحكم الشمولي.

وتقول منظمات حقوقية ان نظام بن علي كان يعتمد التعذيب الممنهج لانتزاع اعترافات من السجناء.

وكانت وزارة الداخلية فتحت الشهر الماضي دهاليز وزارة الداخلية حيث كانت تجري عمليات التعذيب امام الصحفيين وقالت انها اصبحت جزءا من الماضي الذي لا ينبغي ان يتكرر. 

وتعتبر محاسبة رموز الفساد السابقين والمسؤولين الامنيين المتورطين في قتل شهداء الثورة من بين اهم التحديات التي تواجه الحكومة المقبلة التي ينتظر ان يتم الاعلان عنها الاسبوع المقبل.

وفازت حركة النهضة الاسلامية المعتدلة في انتخابات الشهر الماضي.

 

  • تونس

    الشرطة التونسية تطلق النار في الهواء لتفريق محتجين في القصرين

    للمزيد

  • تونس

    سلفيون يقتحمون كلية منوبة للآداب ويحتجزون عميدها لإجباره على قبول المنقبات

    للمزيد

  • تونس

    تمديد حالة الطوارئ حتى نهاية العام وسط اشتباكات بين طلبة سلفيين وعلمانيين في تونس

    للمزيد