Player

فرانس 24 موبايل – الأخبار الدولية على مدار الساعة

حملة تضامن دولية تساند رفض الإيرانيات ارتداء الحجاب

آخر تحديث : 08/03/2018

© @AlinejadMasih | نساء يشهرن الحجاب دعما لحملة احتجاج النساء في إيران

نص سيغولين ألماندو

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الخميس، حملة دولية على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر مواطنات من مختلف أنحاء العالم في مشاهد يستعملن فيها الحجاب. وهدفهن هو إيصال صوت الإيرانيات اللواتي يحتججن على تغطية رؤوسهن.

تقف نساء من تركيا وأرمينيا وباكستان في صف إيرانيات أطلقن حركة #GirlsofRevolutionStreet "بنات ثورة الشارع"، للتظاهر ضد الحجاب الذي تفرضه السلطات الحكومية منذ عام 1979. ففي فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر بعض النساء وهن يتجولن في سوق بإسطنبول وحجبهن بأياديهن.

التقطت في أرمينيا مواطنات صورا لهن أمام جامعة إيريفان، وهن يمسكن أيضا بأياديهن قطعة قماش (تمثل الحجاب) بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. وتعلق إحداهن "نسعى إلى التوعية بشأن نساء "انقلاب" [وهو اسم شارع بطهران حيث بدأت النساء في الاحتجاج] ونريدكن أن تعرفن بأن الشباب الأرمني يقف إلى جانبكن". وتتابع في رسالة لهاته الإيرانيات "ابقين ملتزمات بنضالكن وشجاعات!".

وفي باكستان حصل نفس "الإخراج" حيث ظهرت نساء حاملات حجبهن بأيديهن.

أكثر من 200 فيديو في بضعة أسابيع

جمعت كل هذه الصور والفيديوهات على منصة #WhiteWednesdays "الأربعاء الأبيض" التي أطلقت حملة منذ مايو/أيار 2017 ضد فرض ارتداء الحجاب على النساء في إيران. وتتجاوب هذه المواد مع اعتقال إمراة، فيدا موفاهد، في أواخر كانون الأول/ديسمبر بعد أن كشفت عن رأسها في شارع "انقلاب" المكتظ في طهران وعلقت حجابها على عصا.

وإن أطلق سراح فيدا موفاهد منذ ذلك الوقت، فقد تم توقيف نحو ثلاثين امرأة أخرى في إيران كشفن عن رؤوسهن في مكان عام احتجاجا على القانون المعمول به منذ قرابة 40 عاما بشأن الحجاب.

فقبل الثورة الإسلامية في 1979، كانت العديد من الإيرانيات ترتدين أزياء على الطريقة الغربية، لا سيما التنانير القصيرة وقمصان بأكمام قصيرة. لكن مع تولي آية الله الخميني السلطة، يفرض القانون على النساء وضع غطاء الرأس وارتداء ملابس طويلة وفضفاضة تستر الجسم في الأماكن العامة. لكن غالبا ما يقسم هذا القانون المجتمع بين مؤيد ورافض.

عنف عناصر الأمن

ليس من الغريب أن الحملة التي أطلقتها مسيح علي نجاد مؤسسة حركة #WhiteWednesdays على مواقع التواصل الاجتماعي قد جلبت عددا كبيرا من رواد الإنترنت: فشوهدت مئات الفيديوهات التي سجلت في إيران وحصد بعضها 25 ألف "إعجاب" من مستخدمي فيس بوك. أغلب المشاهد تظهر قوة وأحيانا عنف معاملة قوات الأمن للمحتجين.

ففي أواخر شباط/فبراير، دفع شرطي بقسوة امرأة كانت تتظاهر ضد الحجاب لينزلها من المنصة التي اعتلتها. وحسب مسيح علي نجاد التي تعيش في المنفى بالولايات المتحدة منذ سنوات عديدة، فقد "تم توقيف" تلك المرأة و"ضربها ضربا مبرحا خلال اعتقالها".

وردت السلطات الإيرانية الفعل على لسان نائبة الرئيس المكلفة بالنساء والعائلة والتي أكدت أنها لا تؤيد "استعمال القوة" لفرض احترام قانون ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

وقبل بضعة أيام من الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، صدرت خطوة تهدئة أخرى تمثلت في الإفراج يوم 4 مارس/آذار بكفالة عن أحد وجوه الاحتجاج المدني وهي شيما باباي. واعتقلت باباي وهي محامية، مع زوجها، في 2 شباط/فبراير بسبب نزعها الحجاب أمام محكمة.

وقد تصل العقوبة في حق كل النساء اللواتي تجرأن على كشف رؤوسهن في مكان عام إلى السجن 10 سنوات للتحريض على ممارسة الدعارة.

 

سيغولين ألماندو/ اقتباس: مها بن عبد العظيم

  • إيران

    الصحف الإيرانية تنشر صورا لعالمة الرياضيات الراحلة مريم ميرزاخاني بدون حجاب

    للمزيد

  • مضيفات طيران

    مضيفات في شركة "إير فرانس" يرفضن ارتداء الحجاب أثناء التوقف في طهران

    للمزيد

  • إيران

    السلطات الإيرانية تفرض غرامة قدرها 260 دولارا على امرأتين لارتدائهما الحجاب "بشكل سيء"

    للمزيد