Player

فرانس 24 موبايل – الأخبار الدولية على مدار الساعة

سوريا: تحطم طائرة نقل روسية أثناء هبوطها في قاعدة حميميم ومصرع 39 شخصا

آخر تحديث : 06/03/2018

© أ ف ب / أرشيف | الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلقي خطابا خلال زيارته قاعدة حميميم في سوريا في 11 كانون الأول/ديسمبر.

نص فرانس 24

نشرت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء بيانا أعلنت فيه عن تحطم طائرة نقل أثناء هبوطها في قاعدة حميميم الروسية بغرب سوريا. وأدى الحادث إلى مصرع جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 39 شخصا. وشكلت الوزارة لجنة لدراسة "كل الفرضيات الممكنة لما حصل" إلا أن الجيش يرجح فرضية الحادث.

في حادث يعد الأسوأ من نوعه منذ بدء التدخل العسكري الروسي في الأراضي السورية في سبتمبر/أيلول 2015 لدعم النظام السوري، تحطمت طائرة نقل عند الهبوط في قاعدة حميميم الروسية في غرب سوريا الثلاثاء ما أدى إلى مقتل 39 شخصا كانوا على متنها، وذلك كما أعلن الجيش الروسي الذي يرجح فرضية الحادث.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نشرته وكالات الأنباء الروسية "في 6 آذار/مارس عند الساعة 15,00 (12,00 ت غ) تحطمت طائرة نقل من طراز أنطونوف إن-26 في مطار حميميم. وبحسب المعطيات الأولية كانت تقل 33 راكبا وستة من أفراد الطاقم".

وأضافت أن "الكارثة وبحسب المعلومات الأولية ناجمة كما يبدو عن عطل تقني" موضحة أن الطائرة تحطمت على بعد 500 متر من مدرج الهبوط في القاعدة الروسية ولم يتم استهدافها بقصف. وأوضح البيان أن لجنة تابعة لوزارة الدفاع ستدرس "كل الفرضيات الممكنة لما حصل"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل حول ركاب الطائرة أو ظروف الحادث.

ليس أول الحوادث

وتدير روسيا عملياتها الجوية بشكل أساسي من قاعدة حميميم، حيث صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كانون الأول/ديسمبر أن مهمة الجيش الروسي "أنجزت" بشكل كبير وأعلن سحب القسم الأكبر من القوات العسكرية الروسية.

وهذا ليس أول حادث تتعرض له طائرة نقل عسكرية روسية متجهة إلى حميميم. ففي كانون الأول/ديسمبر 2016 تحطمت طائرة توبوليف تو-154 تقل أفرادا من فرقة الجيش الأحمر الموسيقية في البحر الأسود بعيد إقلاعها من أدلر (جنوب) ما أوقع 92 قتيلا. وفي تشرين الأول/أكتوبر 2017 تحطمت مقاتلة سوخوي 24 عند الإقلاع في حميميم ما أدى إلى مقتل طياريها.

ووضع النظام السوري قاعدة حميميم الواقعة قرب اللاذقية، تحت تصرف روسيا منذ بدء تدخلها العسكري بسوريا في أيلول/سبتمبر 2015، لتصبح في وقت لاحق قاعدة دائمة للجيش الروسي الذي نشر عشرات الطائرات المقاتلة والقاذفات.

سلسلة هجمات

واستهدفت هجمات عديدة قاعدة حميميم في الأشهر الأخيرة، خصوصا في 31 كانون الأول/ديسمبر عندما قصفها مقاتلون لم يتم الكشف عن انتمائهم، بقذائف هاون، ما أدى الى مقتل عسكريين وإصابة سبع طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي بأضرار بينها طائرات من نوع سوخوي-24 وسوخوي-35.

وليل 5-6 كانون الثاني/يناير، هاجمت "طائرات بدون طيار محملة متفجرات" القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس، بدون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا أو أضرار.

وبدون احتساب ضحايا حادث الطائرة التي سقطت الثلاثاء، قتل 45 جنديا روسيا خلال التدخل العسكري في سوريا بحسب حصيلة رسمية. ولم يوضح الجيش الروسي ما إذا كان ركاب طائرة أنطونوف هم من العسكريين. وتستطيع طائرة أنطونوف 26 ذات المحرك المزدوج، أن تقل حتى 40 راكبا. وقد أطلقت عام 1969 فيما صنعت نماذجها الأخيرة عام 1986.

كما أن هناك أيضا عددا كبيرا من المرتزقة الروس في سوريا. فقد أعلنت موسكو إصابة عشرات منهم في غارات للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قرب دير الزور في السابع من شباط/فبراير. وبحسب تقديرات وسائل إعلام روسية وعالمية، قد يصل عدد القتلى الروس في سوريا إلى مئات.

 

فرانس24/ أ ف ب

  • روسيا

    روسيا: منفذ اعتداء سان بطرسبورغ يقر بفعلته والتحقيقات ترجح أنه مختل عقليا

    للمزيد

  • روسيا

    روسيا: الأجهزة الأمنية تعتقل منفذ اعتداء سان بطرسبورغ

    للمزيد

  • روسيا

    روسيا: المحكمة العليا ترفض استئناف نافالني وتؤكد منعه من الترشح للرئاسة

    للمزيد